عالم الكروشيه والتريكو

منتدى الاشغال اليدوية والكروشية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة حقيقية أنقلها بناء على طلب صاحبتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nana
الادارة العليا
الادارة العليا


المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

مُساهمةموضوع: قصة حقيقية أنقلها بناء على طلب صاحبتها   الجمعة نوفمبر 28, 2008 9:22 pm

دموع ودماء

في اكثر الايام بؤسا وحزنا ورعبا في حياتي وفي حياة اهالي مدينتي الجميلة حديثة الحبيبة المصادف 19 _11 _2005 حينما توقف قلبي عن نبضه الطبيعي الذي يفعم بالحيوية والحب والحياة الجميلة ......
استيقضت باكرا على صوت زوجي الحبيب مروان الذي كان يعمل مهندسا مدنيا في بلدية المدينة حينما كان يصلي صلاة الفجر حينها كانت الساعة قد قاربت الخامسة صباحا بقيت ممدة في فراشي وانا اراقبه عن كثب واقول في نفسي ماشاء الله ان مروان يزداد خشوعا في الصلاة والدعاء والذكر والا ستغفار اكثر فاكثر ....فحمدت الله كثيرا
لكني في ذلك اليوم لم اكن اشعر باي شيء غريب لااعرف لماذا انه كان بالنسبة لي يوم عادي كاي يوم حيث كان هذا اليوم بالذات يوم ذهابنا الى عاصمتي الحبيبة بغداد لغرض اجراء بعض الفحوصات الطبية وكنا في نفس الوقت متوجهين الى بيت خالي كنا نريد الذهاب انا وزوجي مروان وشقيق زوجي قحطان وكان يصغر زوجي سنا كان يريد الذهاب الى عمله كان يعمل على الحدود العراقية السورية ....
اخبرت زوجي باني سوف اذهب واحضر الفطور لغرض الذهاب باكرا فاذا به ينضر الي بنضرات غريبة كنت الاحض هذه النضرات قبل ذلك اليوم كثيرا ....لااعرف كانت نضرات غريبة تحمل في داخلها اشتياق وتحسر فبادرني بسرعة قائلا تعالي نتحادث سويا قليلا ثم اذهبي وحضري الفطور كانه يعلم انه لن يذهب فبدا يتكلم عن اشياء كثيرة وقصص لااعرف ماالداعي من سردها في ذلك الوقت وقال لي اشياء غريبة من ضمنها ...لو اننا توجهنا الى بغداد وواجهنا عصابة في الطريق وخيروك بيني وبين ان ياخذوك مني ماذا تختارين او ماذا سوف تفعلين لو حدث لي مكروه في الطريق هل تعرفين الطرق وبمن سوف تتصلين وان مت هل سوف تحزنين هل سوف تنسيني هل ...وهل ...وهل حتى نزلت الدموع من عيناي وبدات لااعرف ماذا اجيب فتوسلت اليه ان يتوقف عن هكذا كلام
وما ادهشني اكثر انه في تلك الليلة قضى معضم وقته في الاستغفار وكان كلما ينتهي من الاستغفار يخبرني لقد استغرت الفان مرة عسى الله يغفر لي ذنوبي ثم يعود ويستغفر مرة اخرى كان يحيرني من غابة ما يسمعني من كلام .......
بعدها نهضت بسرعة وتركته يغط في نوم عميق فجهزت الفطور ثم ايقضته فتناول الفطور مع شقيقه قحطان بينما قمت بتجهيز نفسي وتجهيز الملابس التي نحتاجها ووضعها في الحقيبة ,,,,,,,
بعد ذلك دقت ساعة الصفر حين دقت الساعة السادسة صباحا تاهبنا واستعدينا للذهاب الى بغداد اخذ زوجي مني حقيبة الملابس وسبقني بها الى السيارة التي كانت موجودة في كراج المنزل هرع بالحقيبة وهو ينزل من السلالم ثم تبعته وقمت بتوديع من كانوا في البيت وهم والد زوجي واسمه عايد احمد وزوجته والدة زوجي خديجة حسن وابنهم جاسب الذي كان يكبر زوجي بسنتين وكان يعمل في ضابط مرور وكانت معه زوجته ايهاب وابنهم الوحيد ابو بكر الذي يبلغ من العمر سنة ونصف وكانت زوجته ايهاب حامل بشهرين بينما ماكنت انادي على قحطان لغرض ان يذهب معنا فاذا بانجار ضخم ورهيب يهز المزل والشارع حتى تحطم الزجاج وتناثر واذا بي اسمع صرخة عالية من قبل زوجي مروان جعلتني ارتجف فهرعت انا والجميع مسرعين اليه فوجدناه مذهولا لدرجة عجيبة توجهنا اليه وسالناه ماهذا الانفجار قال انه انفجار على الهمرات الامريكية ,,,,,
مروان وماادراك قال ان شضية من شضايا الهمر التي فجرت قد كانت متوجهة الى راسه مباشرة لولا انه انزل راسه في صندوق السيارة لغرض وضع الحقيبة قال ان ربي حماني سبحان الله وكانت نفس الشضية اصابت باب المنزل وانغرست فيه من شدة قوتها ......
ليست النهاية لاتذهبوا بعيدا اكملوا هذا اليوم القاسي معي والله قلبي يتقطع وانا اكتب احداث ذلك اليوم ..
سكن كل شيء وتوقف كل شيء عن الحركة بعد الانفجار قررنا الغاء رحلة بغداد دخلنا جميعنا الى المنزل واخبرني زوجي الحبيب بان ننتضر حتى يستقر الوضع ونذهب ...
سبحان الله دخلنا وكانه يوم جميل البسمات تعلو وجوهنا والضحكات تملاء البيت لقد كنا عائلة رائعة بالفعل لن اطيل عليكم جلس الجميع في المطبخ وبدانا باعداد الفطور وتناول الجميع الفطور حتى مروان قال انا اريد ان اكل ثانية حتى جاسب الذي كانت وجبة الفطور بالنسبة له شيء ملغي تناوله معنا كانت الساعة قد اصبحت الثامنة والنصف حين دخل شقيق زوجي الاكبر الذي كان يسكن في بيت ملاصق لبيت زوجي واخوانه ولايوجد بيننا سور يفصلنا عنهم حيث كنا بمثابة بيت واحد
كان اسم شقيق زوجي الكبير جمال او خالو جمال لانه كان اخا لوالدتي من الرضاعة فكنت اناديه بخالو جمال وكانت زوجته اسمها نجلة ولديهم ولد واحد اسمه خالد يبلغ من العمر 13 عاما
كان خالو جمال قد استيقض على صوت الانفجار لكنه لم ينهض من فراشه حتى جاء الينا في هذا الوقت جاء الينا وفي عينيه فزع شديد كان ينضر الى عيون والدته كانه يريد منها ان تضمه الى صدرها وحينها نضر وقال امي تعالي وانضري الى بيتي لقد تحطم الزجاج باكمله هذه ثالث مرة اغير فيها زجاج المنزل من فعل الانجارات وسيارتي لقد اصيبت ايضا ,,ردت الوالدة وبصوت مرتجف يملاءه الحزن لايهم ياولدي المهم انك سالم كل سيء فداءا لك ولاخوتك رجع الى بيته وذهبنا معه وراينا ما حل بمنزله بعدها رجعنا وقمنا بتنضيف المنزل بينما انا انضف شاهدت سيارة كنت اعرفها نعم انها سيارة احمد الفنر السائق الذي كان ياخذني ورفيقاتي الى المعهد كانت فارغة وابوبها مفتوحة كنت اشاهدها من شباك غرفتي من على السطح في الشارع الذي يلينا ناديت على مروان فتعرف على السيارة قال نعم انها سيارته بعدها بلحضات سمعنا صراخا بالقرب من السيارة لكننا لانرى شيئا لانه بعدها انتشر جنود الغضب الامريكي على سطوح المنازل بدانا نبكي على صوت الصراخ لقد كانوا طلاب الكلية الذين قاموا بتاجير احمد ليوصلهم الى كليتهم في الرمادي حينها كان ينادي احد الطلاب على والدته ويصرخ بانه لم يفعل شيئا حيث كان الامريكان يقومون باعدام هؤلاء الطلبة مع سائقهم بعدها حل السكون مرة اخرى حين لاحضنا وجود جنود امريكان على سطح جارنا جبار الذي كان بيته يقع في اخر الشارع كانو بيت جبار قد تركوا بيتهم لانهم كانوا قد سمعوا عن وجود العبوة الناسفة فتركوا البيت لمدة ثلاثة ايام من شدة الخوف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nana
الادارة العليا
الادارة العليا


المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة حقيقية أنقلها بناء على طلب صاحبتها   الجمعة نوفمبر 28, 2008 9:25 pm

بينما كنا نذهب وناتي الى بيت خالوا جمال كان الجنود يراقبونا لكننا لم ننتبه قمنا بتنضيف المنزل وغسل الاطباق وعمل العجين لعمل الخبز وجلس الجميع مرة اخيرة في المطبخ بينما كانت والدة زوجي تعمل الغداء كانت تنوي ان تعمل لنا المحشي والجميع يجلس حولها نتبادل الضحكات والكلام
وكان مروان قد راى رؤية مفزعة وبدا يسرد لنا حلمه لانه راى جنود ومجندات اريكيات في الحلم وكان يشعر بالمرارة من حلمه لكنه بدا يضحك كثيرا كالمعتاد على طبيعته فقد كانت هذه طبيعته الضحكة لاتفارق وجهه عكس اليوم الذي سبقه فقد كان حزينا وعابسا وكان يرمقني بنضرات حزينة فقد كانت نضرات وداعية وانا لااعلم
كان جاسب يجلس بجوار والدته وكان يمسك سكينا يعمل بها شرائح من اللحم ويعطيها لوالدته وكان يوصي والدته بابنه بكر ارجوك امي ان بدات اعتقالات الاحتلال وقاموا بمداهمات في شارعنا ارجوك امي خذي بكر الى الطبيب ارجوك سمي ولدي القادم عمر وبالفعل انجبت زوجته ولدا بعد وفاته واسميناه عمر كما وصى والده كانت الام المسكينة تعمل الغداء وتبتسم ابتسامة كاذبة من وراء قلبها
الغريب في الامر كانهم كانوا يعلمون ان شيئا ما سوف يحصل ناداني مروان واعطاني نقوده وطلب مني الاحتفاظ بها صاحت الام ارجوكم لاتفعلوا هذا بي لان قلبي يرتجف وقدماي ايضا ارجوكم لماذا تتفوهون يهكذا كلام بقينا على هذا الكلام حتى اصبحت الساعة العاشرة الا ثلثا فاذا بي ارى جنود الاحتلال يدخلون الينا كانوا اثنان ناديت الجميع امريكان
كان معهم ندي ثالث قد توجه الى بيت خالو جمال كان يريد اعدامهم في منزلهم هو وزوجته وابنه فاخبره بحال ما اصابه من جراء الانفجار لكنه لم ينتبه اليهم حتى اخبر الجندي بانياخذه الى منزل والده اي الينا فجلبوه الى المنزل وقاموا باخراجنا واوقفونا بجانب السيارة وطلبوا منا ان نجلس نحن النساء وان يقف الرجال امامنا واغلقوا الباب الخارجي للمنزل واخرج احد الجنود مسدسه ليقوم باعدامنا لكنه في لحضة قام بتغير رايه وقام بعمل اتصال الى رؤسائه ودخل الى المنزل حتى لانسمع ما يقول بعدها امر احد الجنود بان ياخذنا نحن النساء الى بيت خالو جمال بعد ان كان يرفض ان ينصت الى اي من رجالنا للدفاع عن نفسهم حيث كانوا يامرونا بالسكوت
ياالهي لم اكن اصدق ما يحدث ثلاثة جنود ونحن تحت رحمة سلاحهم كان الجنديان الضخمان قد دخلوا وادخلوا معهم جمال وجاسب ومروان وقحطان واخذوا خالد معهم لولا ان نادته ايهاب زوجة جاسب كانها تعلم انهم سوف يقتلوهم فقاموا بارجاعه
اخذنا احد الجنود الثلاثة والذي كان شكله اصغر منهم الى بيت خالوا جمال وكنا نساله هل تريدون تسالوهم بعض الاسئلة ماذا تريدون رفضت الام الذهاب فقام الجندي اللعين بسحبها على الارض وهي تصرخ ادخلوني مع اولادي ونحن نقوم بقراة سورة يس
لم يكن بايدينا شي نفعله امام سلاحهم
ونحن داخل المنزل سمعنا صوت عيارات نارية بدانا بالصراخ وكنا نحاول الخروج فقام الجندي بكسر نوافذ المنزل الجميع يصرخ لقد قاموا بقتلهم ولم اكن مصدقة بعدها بوقت قصير
تركنا الجندي وخرج مع رفاقه والابتسامات الدنيئة تعلوا وجوههم توجهنا ونحن نركض لرؤية ان كانوا قد قامو باعتقالهم ......دخلنا البيت فاذا به قد مليء بدخان الرصاص المؤلم وبدءنا نركض ونصيح مروان جمال جاسب قحطان اين انتم كان خالد قد سبقنا الى المنزل فلاقنا يخرج وهو يصرخ كالعصفور الذي قطع راسه وهو يصرخ قتلوا بابا وعمو مروان وعمو جاسب وعمو قحطان
يا الهي شيء لايصدق دخلنا فاذا بهم ممدين على الارض واجسادهم تنزف الدم بغزارة كلما امسكنا واحد منهم نرى انه قد ضرب طلقات بقسواة في راسه حيث قاموا بضربه على ارجلهم في البداية حتى لايستطيعوا المقاومة واكملوا عليهم بعيارات في رؤسهم يالقسوتهم وضغينتهم من الاسلام والمسلمين
قلبي يتمزق حين اتذكر تلك اللحضات تخيلوا الموقف ماذا كنتم ستفعلون لو كنتم مكاني
دخل الاب ومن شدة ايمانه قال لاحول ولاقوة الابالله العلي العضيم انا لله وانا اليه راجعون والام فقدت عقلها لاتعلم ماذا تفعل سوى الدوران حول اولادها وتحتضن كل واحد منهم على حدا وتصرخ باسمه ونحن كل واحدة منا قد احتضنت زوجها ونصرخ باعلى اصواتنا واستمرينا على هذه الحالة حتى اتى ثلاثة جنود امريكان كانوا يقومون بجولة من المداهمات وكانو قد قاموا بقتل عائلتين مع اطفالهم ونساءهم العائلة الاولى عائلة بيت حميد لم ينجى منها سوى كنتهم هبة واولاد سلفتها الثلاثة وكان صغيرهم مولود حديث الولادة وقتلوا البقية دون رحمة والعائلة الثانية عائلة بيت يونس التي لم يبقى منها سوى فتاة تبلغ من العمر 12 عاما قد فقدت الوعي حين قاموا باعدامهم جميعا سبحان الله لم تصبها اية رصاصة ....
كان الجنود الثلاثة الاخرين ان يقتلونا لولا اني صرخت في وجوههم بان جنود قبلكم قتلوا رجالنا دخلوا ليروا ان كان كلامي صحيحا فقمنا بتهريب زوجة جاسب التي كانت حامل مع طفلها بكر واخبرناها انهم سوف يقتلوننا اهربي ببكر فهربت واما نجلة فقد خرجت بحثا عن طبيب ظنا منها انهم احياء فتوجهت الى بيت يوسف لتحضره لكي يشاهد اخوانه وهم مقتوليين وكان بيته يقع خلف بيتنا ولكن في بداية الشارع فقام بعض الجنود باعتقال يوسف لمدة يومين وتعذيبه ولم يسمحوا له برؤية اخوانه ووداعهم للحضة الاخيرة المهم ان الجنود الذين ارادوا تكرار عملية الاعدام ذهبوا للحضات ثم عادوا وهم يحملون كامراتهم وقامو بتصوير الاخوة الاربعة عن كثب ......
بعدها خرجوا ولم يعودوا استمر يومنا بالصراخ ذهبت نجلة وكان كل املها ان تحضر طبيبا اعتقادا منها بانهم احياء فلم يسمحوا لها بالعودة بقينا انا والام والاب وزوجة يوسف الذي قاموا باعتقاله وكان في الشارع جنود من الامريمان وجنود من الحرس الوطني استمر اليوم بشكل عصيب ودامي وجثث الاحبة تنزف الدماء حتى خرجت الدماء من الغرفة بعدها قام الاب الصابر وهو يصرخ بتغطية اولاده وامهم تصرخ انهم نائمون غطهم جيدا حتى لايبردون وقام بتعديلهم على اتجاه القبلة وقمت انا بقراءة القران بالقرب منهم حتى حل المساء وكان الضلام دامسا في تلك الليلة لانقطاع اسلاك الكهرباء جراء الانفجار حينها كنا نصرخ باعلى اصواتنا حتى جاء الجنود مرة اخرى وكانوا يصرخون في وجوهنا اسكتوا اسكتوا
حينها اصبحت الساعة التاسعة مساءا حين ارادوا ان ياخذوا الجثث الى المشفى فطلبت منهم ان نذهب الى بيت خالو جمال لاني لن احتمل رؤيتهم وهم ياخذنوهم الى المشفى وبالفعل ذهبنا وجاء معنا بعض من قادة هؤلاء الجنود الذين بدؤا يرمقوننا بنضرات مخيفة فقامت الام الصابرة والمحتسبة باحتضننا تحت ابطيها وكنت انا احمل القران في يدي خوفا من ان ياخذونا بعدها غادروا المنزل وطلبوا منا النوم فيه وخرجوا وكانت ضحكاتهم تعلوا الشوارع لما فعلوا من بقينا حتى بزغ فجر يوم الاحد المصادف 20 _11 _2005 وانتهى كل شيء وافاق الناس على صدمة اعدام اربع وعشرون شخصا مقابل مقتل جندي واحد كان زميل لهن جراء الانفجار وكان بمثابة انتقام له ولروحه المشؤمة
اثارت هذه المجزرة الكثير من الحزن في مدينتي والعراق باكمله حالها حال المجازر الاخرى كمجازر الفلوجة ومجزرة الاسحاقي وغيرها الكثير ......
رجهت انا الى اهلى بعد انتهاء العدة ورجعت ايهاب الى اهلها بعد سنة وبقيت نجلة في بيتها مع ابنها خالد وترك يوسف منزله وسكن مع اهله هو وزوجته لانه لايوجد لديهم اطفال بالرغم من ان زواجهم دام عشر سنوات بقي الاب لمدة سنة بعد وفاة اولاده حتى اصابه العمى من شدة الحزن على اولاده البارين به لاحسن الدرجات وبعدها توفي والام الان جالسة تنتضر رحمة الله بها وهي تنزف من عيناها ومن قلبها من شدة الالم والفراق .....
فتحت التحقيقات تلو التحقيقات لكن كما يحصل في كل مجزرة تم تبرئة الجنود من تهمة القتل المتعمد وانهم كانوا في حالة دفاع عن النفس لانهم تلقوا الضربات من كل البيوت التي قاموا بقتل عواءلها واسموهم بالارهابين وكلهم من الاطفال والشيوخ والنساء
اخواتي الحبيبات اطلت عليكم ولكني افرغت مافي صدري وقلبي يمتلؤ بالمزيد
ارجوكم خواتي ادعوا الله ان يصبر قلوبنا وان يرحم موتانا في ذلك اليوم وان يصبر قلب والدتهم حتى يحين اجلها
ارجوكم انشروا هذه الاحداث في كل المنتديات ولكم الاجلا ***** الله

هذه قصتي مع الاحتلال الى حد هذه اللحضة اختكم دمعة الشهيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة حقيقية أنقلها بناء على طلب صاحبتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم الكروشيه والتريكو :: مملكة المرأة :: مملكة الحياة الاسرية-
انتقل الى: